آخر الأخبار

مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : آب/أغسطس 2016
الأربعاء, 24 آب/أغسطس 2016 07:55

إشاعة بتوقف «سناب تشات» بسبب عطل فني

بعد تعرض شبكة التواصل الاجتماعي «سناب تشات» لعطل فني اوقفها عن العمل في عدة مدن عالمية، انشأ المغردون العرب هاشتاق بعنوان «أنباء عن ايقاف سناب تشات»، الا ان سرعان ما اصلحت الشركة العطل ليعود البرنامج للعمل كالمعتاد.
وكان الحساب الرسمي للبرنامج على شبكة تويتر على تواصل مع المستخدمين لاعلامهم اولا بأول حول العطل الفني واصلاحه.

نشر في تكنولوجيا

سمحت شركة غوغل لأفراد الأسرة الواحدة بتقاسم التطبيقات التي يشترونها من خلال موقع بلاي ستور على الانترنت.
ومن خلال خدمة «فاميلي لايبريري» أي «مكتبة الأسرة»، تستطيع أي أسرة مكونة من ستة أفراد كحد أقصى، الدخول بشكل مشترك على التطبيقات والألعاب والكتب والأفلام التي يشتريها أحدهم.
ومن الممكن تقاسم التطبيقات من خلال الأجهزة التي تعمل بنظامي تشغيل (أي.أو.إس) وأندرويد، ولكن مستخدمي أجهزة أبل لن يكون بمقدورهم استخدام التطبيقات والألعاب الخاصة بأنظمة أندرويد.
ويتعين على كل فرد أن يقرر عند كل عملية شراء ما إذا كان يريد السماح بتقاسم هذا التطبيق مع باقي الأسرة أو أنه سوف يحتفظ به لنفسه. وتقدم شركة أبل تطبيقا مماثلا يحمل اسم «فاميلي شيرينغ» ويسمح أيضا بتقاسم التطبيقات بين ستة أفراد، ويمكن الدخول عليه من خلال إعدادات خدمة الحوسبة السحابية (أي كلاود) على الأجهزة. (واشنطن – د ب أ)

نشر في تكنولوجيا
الأربعاء, 24 آب/أغسطس 2016 07:54

الرجال أكثر تعلقاً بهواتفهم من النساء

كشفت نتائج تجربة أجريت عن طريق جامعات فورتسبورغ ونوتنغهام ترنت، بتكليف من شركة كاسبرسكي لاب، أن المشاركين الذين وضعوا في غرفة انتظار بمفردهم لم يستغرقوا سوى 44 ثانية في المتوسط قبل لمس هواتفهم، ودلّت التجربة على أن الرجال لم يتحملوا الانتظار حتى الى نصف هذا الوقت، حيث بلغ متوسط فترة الانتظار للرجال 21 ثانية فقط، مقارنة بفترة 57 ثانية للنساء.
ولتسليط مزيد من الضوء على طبيعة ارتباطنا بالأجهزة الرقمية، تم توجيه أسئلة للمشاركين، بعد مضي عشر دقائق، تستفسر منهم عن المدة التي أمضوها بعيداً عن هواتفهم، حسب تقديرهم، فأجاب غالبيتهم بأنها تراوحت ما بين دقيقتين وثلاث دقائق، وهو ما يُشير إلى فجوة كبيرة بين الإدراك الحسي والسلوك الفعلي.
وفي معرض تعليقه على هذه النتائج، قال ينس بيندر من جامعة نوتنغهام ترينت: «تُشير التجربة إلى شدة تعلق الأفراد بهذه الأجهزة على نحو يفوق حدود إدراكهم، فقد أصبح الانشغال بهواتفنا الذكية عندما ننفرد بها طبيعة أو عادة ثانية مترسخة لدينا، بمعنى آخر، لم نعد نطيق الانتظار بعيداً عنها على الإطلاق».
كما تُشير دراسة أخرى إضافية أجرتها تلك الجامعات إلى أن هذا الاندفاع الى التحقق من هواتفنا قد يكون ناتجاً عن الخوف من فقدان وتفويت أي شيء أو حدث عندما لا نكون متصلين بالإنترنت، ومن خلال استطلاع مصاحب، أقر المشاركون الذين استخدموا هواتفهم بأن لديهم مستوى أعلى من حالة الخوف هذه. (البوابة العربية للأخبار التقنية)

نشر في تكنولوجيا

بعد أن أثارت موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي، أصدر الفنان التونسي صابر الرباعي، بيانا يوضح فيه ملابسات صورة التقطها مع ضابط إسرائيلي قبيل حفلة أحياها في الأراضي الفلسطينية.
ونشرت الصورة على حساب المنسق الخاص بأعمال الحكومة الإسرائيلية على تويتر، ولكنها حذفت فيما بعد. وبدا فيها الرباعي بجانب ضابط يرتدي الزي الإسرائيلي الرسمي.
وأقر الرباعي، في البيان الذي نشره على حساباته الرسمية الموثقة على مواقع التواصل الاجتماعي، بالتقاطه تلك الصورة وقال إن «ذلك تم عن حسن نيّة، وبشكلٍ عفويّ، من دون التنبّه لبعض التفاصيل التي تبيّن فيما بعد أنها بغاية الأهميّة».
وأوضح الفنان التونسي أنه «لم يكن يعرف أن الشخص الذي التقط مع الصورة إسرائيلي»، مشيرا إلى «أن النسيج الفلسطينيّ مركّب، ويصعب في بعض الأحيان على كثير من العرب فهم تفاصيل وتركيبة المجتمع الفلسطينيّ البطل».
وأضاف «الصورة التقطت مع منسّق عبور فلسطينيّ عرّف عن نفسه باللغة العربيّة باسم هادي، علماً بأنه كان مسؤولاً عن تسهيل عبوري مع الفرقة الموسيقيّة المرافقة، بحيث لا يتمّ التواصل مع أي شخص إسرائيلي».
وشدد الرباعي على أنه «لطالما جاهَرَ بمناصرته القضيّة الفلسطينيّة، ورفض التطبيع مع العدوّ الإسرائيليّ». واستدل على ذلك بالكلمة التي ألقاها خلال المؤتمر الصحفي قُبيل حفله على مدرج مدينة روابي الفلسطينيّة، والتي عبّرت بوضوح عن موقفه من إسرائيل ودعمه للفلسطينيين، حسب تعبيره.

نشر في الفنون

ذكرت مجلة فوربس، اليوم الثلاثاء، أن جنيفر لورانس هي الممثلة الأعلى أجراً في العالم في عام 2016، للعام الثاني على التوالي، تليها ميليسا مكارثي، التي حققت مكاسب كبيرة لتقفز إلى هذه المرتبة.
وقالت المجلة، إن «أجر لورانس، التي قامت ببطولة سلسلة أفلام هانغر غيمز بلغ 46 مليون دولار قبل خصم الضرائب على مدى 12 شهرا».
ويمثل ذلك انخفاضا بنسبة 11.5 في المئة عن أجرها عام 2015.
وبلغ أجر مكارثي 33 مليون دولار بارتفاع عشرة ملايين عن العام الماضي، بفضل أجرها عن نسخة جديدة من فيلم غوست باسترز.
وحلت سكارليت جوهانسون بطلة فيلم «كابتن أميركا: الحروب الأهلية» في المرتبة الثالثة بأجر 25 مليون دولار، بانخفاض بنحو 30 في المئة عن أجرها في العام الماضي.
وجاءت في المرتبة الرابعة جنيفر أنيستون بأجر 21 مليون دولار، تلتها الممثلة والمغنية الصينية فان بينغ بينغ بأجر 17 مليون دولار، ثم تشارليز ثيرون بأجر يبلغ 16.5 مليون دولار، تلتها إيمي أدامز بأجر 13.5 مليون دولار.
وجاءت جوليا روبرتس في المرتبة الثامنة بأجر 12 مليون دولار تلتها ميلا كونيس بأجر 11 مليون دولار ثم ديبيكا بادوكون وهي ممثلة هندية بأجر 10 ملايين دولار.

نشر في الفنون
الأربعاء, 24 آب/أغسطس 2016 07:49

شوجي: «بيت الحلاو» في «الأضحى» مختلفة

تستعيد الفنانة شجون الهاجري نشاطها المسرحي مجددا، وتستقبل جمهورها خلال عيد الاضحى، مع اولى عروض مسرحية «بيت الحلاو» على مسرح نادي العربي بمنطقة المنصورية. وفي هذا الصدد، اعربت الهاجري عن سعادتها بتلك التجربة، مثمنة الجهد المبذول من طاقم العمل تحت مظلة «ستيج غروب» للفنان عبدالمحسن العمر.
اكدت شوجي ان البروفات مستمرة حاليا لإضفاء بعض اللمسات الخاصة والمختلفة عن العروض السابقة، سعياً نحو التميز، لافتة إلى أن هناك اضافات عدة على مستوى المواقف الكوميدية او الاحداث، مع الحفاظ على الفكرة العامة للمسرحية، كما ان كل عرض نقدمه يحمل روحاً جديدة، وينمي بداخلنا الرغبة في تطويره، ولا شك ان لتفاعل الجمهور دوراً كبيراً في ذلك.
تدور فكرة المسرحية حول امتلاك مجموعة من الشباب لمعرض «بيت الحلاو»، وفي ظل نجاحهم يحرك الحقد والغيرة آخرين لمحاولة هدم «بيت الحلاو»، من خلال تلفيق الإشاعات وتدبير المكائد بوازع من احد مراكز القوى بالمدينة، الذي ينجح حتى في إيقاف الإذاعة التي كانت متضامنة معهم، ويثابر الشباب ويجتهدون الى ان يجدوا الخلاص، ويعود مشروعهم مجددا للحياة.
المسرحية من اخراج عبدالمحسن العمر، تأليف جاسم الجلاهمة، بطولة شجون، هنادي الكندري، ريم ارحمة، عبدالمحسن العمر، مشاري المجيبل، اريج العطار، محمد الحداد، عيسى المرزوق.

نشر في الفنون
الأربعاء, 24 آب/أغسطس 2016 07:47

ريو 2016.. الولايات المتحدة تنسخ رصيد 2012

احتفظت الولايات المتحدة بصدارة الميداليات للنسخة الثانية في ريو دي جانيرو 2016 على التوالي، محرزة 46 ذهبية، وهو عدد ذهبياتها نفسه في لندن 2012، بفارق شاسع عن بريطانيا الثانية (27) التي حققت مفاجأة ضخمة، وأبعدت الصين عن الوصافة (26).
وفي ظل إبعاد فريق ألعاب القوى الروسي، باستثناء لاعبة الوثب الطويل داريا كليشينا، وبعض الرياضيين الآخرين في ألعاب اخرى بسبب تنشيط حكومي ممنهج، حلت روسيا رابعة مع 19 ذهبية، متراجعة بثلاث ذهبيات فقط عن غلتها في لندن.
أقيمت المسابقات في 32 منشأة رياضية على امتداد ريو دي جانيرو (و5 مدن لمسابقة كرة القدم).
شارك في دورة ريو التي امتدت بين 5 و21 أغسطس 11427 رياضيا، بينهم 5156 امرأة، بالاضافة الى 3558 مدربا، ورسميا من 207 وفود، تنافسوا على 31 رياضة و306 ذهبيات (جرى توزيع 307 بعد تساوي سبّاحتين في المركز الاول).
دوّنت ثلاث دول جديدة أسماءها في السجلات الاولمبية لاول مرة، وهي: كوسوفو (جودو) والأردن (تايكوندو)، وفيجي (ركبي 7).
واحتفلت ايران بأول ميدالية نسائية في تاريخ مشاركاتها في الالعاب، والتي كانت من نصيب كيميا علي زاده التي حصلت على برونزية في منافسات التايكوندو.
87 دولة أحرزت ميداليات في ألعاب ريو 2016 (منهم الرياضيون المستقلون على غرار الرامي الكويتي فهيد الديحاني حامل ذهبية الحفرة المزدوجة)، وهذا شيء لم يتحقق في السابق، والرقم السابق كان في «بكين 2008» حوالي 86 دولة.

نشر في الرياضة

أكد مدرب التضامن علي مهنا العدواني ان الفريق جلب ثلاثة محترفين برازيليين سينضمون قريبا، مشيداً بمستوى المحترف الفرنسي ناصر أبوبكر، أما عن غياب الانسجام بين لاعبي الفريق خلال اللقاء، فقد أشار العدواني الى أن ما شاهده المتابعون خلال لقاء العربي لم يكن بمستوى معسكر المجر، وذلك لأن بعض لاعبي التضامن لم يشاركوا في المعسكر، وكانت مشاركتهم الأولى في هذا اللقاء، كذلك الفريق غاب لموسم كامل عن النشاط الكروي، وانسجامهم يحتاج وقتا أكبر، مبدياً تفاؤله بالمستقبل على تقديم الفريق مستوى أكثر قوة.

نشر في الرياضة

حصل بنك الكويت الوطني على جائزة سيتي بنك للتميز في جودة التحويلات لعام 2015، وذلك لخدمته المميزة ذات الكفاءة العالية في مجال التحويلات والدفعات المالية الإلكترونية.
وقام وفد من سيتي بنك بزيارة بنك الكويت الوطني لتسليمه الجائزة التي تقدم تقديراً للتميز في مجال المعالجة الآلية السريعة للتحويلات وإيداعاتها، للمؤسسات المالية الكبرى في مختلف أنحاء العالم، ولاستخدامها لأحدث التقنيات في تقديم خدمات الدفع الالكترونية الفورية STP المتوافقة مع معايير الدقة لـسيتي بنك.
وتعكس هذه الجائزة التزام بنك الكويت الوطني في تقديم أفضل الخدمات المصرفية لعملائه بسهولة وفعالية وتبنيه أحدث التقنيات والأنظمة المصرفية وأكثرها تطوراً في مجال الدفعات المالية الإلكترونية. ويعرف نظام إنجاز المعاملات الإلكترونية المباشرة (STP) بتنظيم تعاملات الأسواق المالية والدفعات بشكل إلكتروني، مما يسهم في سرعة اتمامها رفع الكفاءة والفعالية وضمان أفضل خدمة للعملاء.
ويحرص بنك الكويت الوطني على تبني أحدث التقنيات المالية وذلك في إطار سعيه الدائم لاعتماد الأساليب المصرفية الحديثة المواكبة لروح العصر ومتطلبات السوق السريعة التغيير وتقديم أفضل خدمة عملاء.
ويتمتع بنك الكويت الوطني بأعلى تصنيف ائتماني بإجماع وكالات التصنيف العالمية «فيتش» و«موديز» و«ستاندرد أند بورز». كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة التاسعة على التوالي.
ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني أوسع شبكة فروع محلية ودولية حول العالم تغطي أهم عواصم المال والأعمال الإقليمية والعالمية مثل لندن ونيويورك وباريس وجنيف وسنغافورة إلى جانب البحرين ولبنان والأردن والسعودية والإمارات والعراق وتركيا والصين. وتوفر هذه الشبكة العملاقة مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية والحلول الاستثمارية والتمويلية. للمزيد، يمكن الدخول إلى موقع البنك الوطني على الإنترنت nbk.com أو الاتصال بالخدمة المصرفية الهاتفية على الرقم 1801801.

نشر في الإقتصاد

تساءلت وكالة موديز للتصنيف الائتماني في تقرير أمس عما إذا كان ارتفاع أسعار النفط يؤثر على زخم الإصلاح الذي انتهجته مؤخراً دول التعاون، مشيرة إلى أن معظم هذه البلدان وضعت معايير سياسية من ضمنها إصلاح الدعم، وفرض ضرائب جديدة، وإصلاحات هيكلية الغرض منها تنويع القاعدة الاقتصادية. مع ذلك، فإن التحديات الكبيرة أمام الاستجابة لصدمة أسعار النفط، والافتقار إلى وضوح تفاصيل ومخاطر التنفيذ دفعت الوكالة إلى تخفيض تصنيف 3 دول منها، ووضع نظرة مستقبلية سلبية لأقوى هذه البلدان. وترى الوكالة أن العوامل الاقتصادية الاجتماعية تشكل خطراً بتقييدها لقدرة الحكومات على صياغة وتنفيذ السياسات التي تدعم التنويع الاقتصادي والنمو دون استنفاد المصدات المالية والخارجية.
بناءً على النظرة المستقبلية لأسعار النفط على المدى القصير من حيث ارتفاعها على نحو طفيف، تعتقد «موديز» أن هناك خطرا متصاعدا من إمكانية تراجع زخم الإصلاحات في كل دول التعاون، لكن ربما يتجلى أكثر في الدول التي تواجه قدرة وقوة مؤسساتية ضعيفة وفوائد نسبية أكبر من صعود أسعار النفط. هذه الصفات تنطبق على الكويت، فالكويت تواجه تحديات تتعلق بالعمليات التشريعية والتنفيذية الطويلة والمرهقة التي تعيق تنفيذ السياسات، على سبيل المثال، كانت البلاد آخر من يعلن عن إصلاح دعم الوقود خلجيياً. مع ذلك، تواجه الكويت ضغوطاً أقل بالنسبة للإصلاح نظراً إلى المستوى العالي بشكل استثنائي للمصدات المالية التي تتجاوز %500 من ناتجها المحلي الإجمالي.
من جهة ثانية، قالت «موديز» إن جميع الحكومات الخليجية تواجه صعوبات في تخفيض الإنفاقات. على سبيل المثال، شهدت الكويت أول إضراب منذ ما يربو عن 20 سنة وذلك في أواخر شهر أبريل الماضي، بسبب نية الحكومة تقليص أجور ومزايا الموظفين في القطاع النفطي، الأمر الذي أعقبه تراجع عن الإصلاحات المعلنة.

القوة المؤسساتية
تنظر وكالة «موديز» باهتمام كبير إلى القوة المؤسساتية عند تقييم تصنيفات دول الخليج لأنها تحدد أي البلاد ستكون قادرة ومستعدة إلى المضي قُدماً بالإصلاحات الصعبة على المدى المتوسط. وفي هذا الصدد، ثم رصد خطر تباطؤ زخم الإصلاح في تصنيف نقاط «القوة المؤسساتية» للكويت وعُمان والسعودية والبحرين.
على صعيد آخر، قالت الوكالة إنها لا تتوقع أن يؤثر صعود أسعار النفط على خطط إصدار الديون المزمعة في دول التعاون هذا العام. مع ذلك، رجّحت أن يكون حجم الإصدارات في 2017 أقل مما كان متوقعاً في وقت سابق من هذا العام.
وذكرت وكالة موديز للتصنيف الائتماني في أحدث تقاريرها أن الكويت وقطر والإمارات تتمتع بأقوى مركز بين دول الخليج من حيث حجم أصولها المالية مقارنة مع إنفاق الحكومة ونقطة التعادل المالية المنخفضة لأسعار النفط (في الميزانية)، على العكس من السعودية وعُمان والبحرين، حيث سعر نقطة التعادل المالية منخفضة، إلى جانب أن أصولها المالية أقل بكثير مقارنة بنظيرتها، مما يخلّف فجوة تصنيف بين هذه الدول.
وأضافت الوكالة أن وصول سعر النفط إلى 40 دولاراً للبرميل الواحد هذا العام لن يحول العجز المالي إلى فائض في أي من دول التعاون، ولكن الكويت والإمارات قد تحققان فائضاً صغيراً في الحساب الجاري في 2016، بحسب صندوق النقد الدولي، نظراً إلى أن أسعار نقطة التعادل المالية هي الأدنى في هذين البلدين، حيث تصل بحسب تقديرات الصندوق إلى 36.7 دولاراً و38.7 دولاراً على التوالي.
في ما يتعلّق بالكويت، أشارت «موديز» إلى أن البلاد ستكون قادرة على توليد إيرادات إضافية تتراوح بين %6 و%7 من الناتج المحلي الإجمالي سنوياً خلال 2016 و2017 بفضل ارتفاع أسعار النفط، الأمر الذي سيسهم في تخفيض عجزها المالي إلى %3 من ناتجها المحلي الإجمالي في 2016، وقرابة %0 في 2017، مقارنة بالتقديرات السابقة البالغة %9.9 و%6.4 على التوالي. كما توقعت الوكالة أن تحقق قطر مكاسب مالية تتراوح بين %4 و%5 من ناتجها المحلي الإجمالي، و%3.5 إلى %4.5 لعُمان، ومكاسب أقل، ولكنها تظل كبيرة، في السعودية والإمارات والبحرين تتراوح بين %1.5 و%3 خلال الفترة القائمة بين 2016 و2017.
على صعيد آخر، ستكون الكويت والإمارات وعُمان الأكثر استفادة من ارتفاع أسعار النفط، لأن ذلك سيسهم في تخفيض عجز حسابها الجاري بنسبة تتراوح بين %4 إلى %7 من ناتجها المحلي الإجمالي، فيما ستجني الكويت المكاسب الأعلى بين نظيراتها، تليها قطر ثم السعودية، فالبحرين.
فيما يخص الكويت والإمارات، تتوقع الوكالة حالياً أن يتحول عجز الحساب الجاري إلى فائض صغير في 2017.
في غضون ذلك، لفتت الوكالة إلى أن الوضع الائتماني بالنسبة لقطر والكويت والإمارات ما زال قوياً رغم انخفاض أسعار النفط، وذلك بسبب وفرة المصدات المالية الكبيرة بالدرجة الأولى، الأمر الذي يتيح لهذه الدول فرصاً أكبر للتأقلم مع أسعار النفط وتعديل سياساتها من دون أن تضطر إلى زيادة ديونها بصورة كبيرة. وأضافت أن ارتفاع أسعار النفط يمنح هذه الدول مزيداً من الوقت، ونطاقاً ماليا لصياغة رد سياسي فعّال قادر على امتصاص العجز.

نشر في الإقتصاد
الصفحة 1 من 2